الخميس، 12 يناير، 2017

المجتمع المسلم وتمييع الحدود ( الزنا ضد الشهرة )

صورة من البوست على الإنترنت

بكل تأكيد تابعنا جميعا هذا البوست وهذه الصور المنتشرة لفتاة مبتسمة وفرحة بنصر ما وطفل أو طفلة تكاد البراءة أن تأكل وجهه أو وجهها.

حسب ما هو جاء في القصة المزعومة أن هذه الفتاة "ذكر ما ضحك عليها وخلف منها وبعد ما حملت قرر إنه يسيبها وألا يعترف بالطفل"، وهي قررت تواجه المجتمع بهذه الابتسامة التي أصبحت الآن مستفزة وقد كانت ابتسامة نصر وفرح من قبل.

وقد علق صاحب/صاحبة البوست تجويديا من عنده (إن دي أول single mother وهييييييه يلا نسقف لها)، وأنا أرجح إن كاتب البوست هو بنت لأن هذه الصفة التلقيحية على المجتمع لا تأتي من بنت ترى أنها مضطهدة في مجتمع ذكوري بحت (وإن كانت معها بعض الحق)، وعلق صاحب البوست بإننا لازم ندعم هدير (المجني عليها) لأنها ما قتلتش الطفل وهتواجه المجتمع وهيييييه سقفولها.

طيب ببساطة شديدة جدا مين قال إن الطفل البرئ ده المفروض هي تقتله أو تموته عشان تعترف بغلطتها؟ ولا هو أي مبرر نبتكره وخلاص كدة؟ أصلا هي لو قتلته كان هيبقى عليها عقوبة في الدنيا والآخرة، دينا وقانونا؛ لأن ما ذنب الطفل في غلط غلطته هو والذكر التاني؟ الإجابة بدون تفكير إن مالوش ذنب، يبقى ده مبدأيا ليس مبرر.

ثانيا بقى فكرة إن حد يعمل حاجة غلط وهنا الغلط يا ناس ياللي بتفهموا غلط كبير، ده زنا والزنا كبيرة من الكبائر، واحد فلحوس مخه يجيبه يقول لأ ده مش زنا عشان هما قالوا إنها اتجوزت جواز عرفي؛ أقوله يا غبي ما تتكلمش وإنت تجهل اللي بتقوله؛ لأن الجواز العرفي في الشريعة الإسلامية زنا وهذا دليل صارخ من الصحيح:

عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أيما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل ، فنكاحها باطل ، فإن دخل بها فلها المهر بما استحل من فرجها ، فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له .

رواه الترمذي ( 1102 ) وأبو داود ( 2083 ) وابن ماجه ( 1879 ) .
وصححه الألباني في إرواء الغليل ( 1840 ) .

يبقى هذه البنت الآن غلطت زي ما الولد غلط برضة، وهي في حكم المجتمع والدين زانية ودي مش حاجة صح بعيدا عن كونها حرام؛ لما إحنا بقى نقعد نشجعها ونقولها إشطة إنتي كويسة عشان ما قتلتيش الطفل بعد ما جيبتيه بالحرام، ده هيدي مبرر لضعاف النفوس من البنات أولا بإنها تغلط عادي وهيتعمل منها بطلة بعد كدة ومن الولاد برضة لأنه لم يتم تسليط الضوء عليه كمذنب ومين هو وفينه وليه البنت ما فضحتهوش؟

ده نوع من أنواع تمييع الحدود، يا جماعة الخير الأديان بتحط الحدود عشان تقومنا، مش بأقول نرجمها ولا الكلام ده لكن على الأقل نعتبرها مذنبة وما نصنعش أبطال من بشر بيغلط زيينا!!

وسؤال لطيف ليه البنت الجميلة دي ما جابتش إسم الولد اللي عمل فيها كدة وشردته بدل تبرير إنها عملت الغلط بهذا الشكل؟ أظن الإجابة وصلت مخك خلاص.

عموما اللي بيساهم في نشر هذا العته دلوقتي بيشارك في تبرير الغلط وجعل ناس بتغلط أبطال وده بيؤدي ببساطة شديدة لأصحاب النفوس الضعيفة إنهم يفكروا بمبدأ: إيه ده طب ما قشطة أنا أعمل زيها وأبقى بطلة هييييييييه.



تم النشر من هاتفي الذكي. مصطفى سعدي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق