الاثنين، 27 مارس، 2017

إلا من أتى الله بقلب سليم

الشيطان هدفه الوحيد بل الأوحد هو إنه يوصل لقلوبنا ويفسدها، فإذا فسد القلب فسد العقل

{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (الحج 46)}

وتهيأت الظروف للإنسان لأن يعصى ربه بالفساد في الأرض(بكل صور الفساد بقى حتى الفساد الفكري ونشر الفكر المفسد)،

لذلك يكون ميزان الإنسان عند الله يوم القيامة القلب {إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (الشعراء 89)}.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:
((إنه ليأتي الرجل العظيم السمين يوم القيامة لا يزن عند الله جناح بعوضة))،
وقال: ((اقرؤوا: ﴿ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا ﴾ [الكهف: 105]))؛ متفق عليه.

اللهم سلم قلوبنا وإحفظها لنا من كيد الشياطين(من الإنس والجن).

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق